ملخص كتاب حوار مع صديقي الملحد

ملخص كتاب حوار مع صديقي الملحد

ملخص كتاب حوار مع صديقي الملحد


كتاب حوار مع صديقي الملحد مقسم الي 29 جزء,

29 سؤالاً بين د مصطفي محمود و صديقه الملحد,

انتشرت فكرة الالحاد من تلك الاسئلة الوجودية, 

نحن لا نري الله, و الاخرة غيب, و لا نعرف المستقبل.

اصبح للكفر نظريات و للمنكرين حجج و معتقدات, و 

لا يؤمنون غير بكعبة واحدة يطوفون حولها هي العلم.

هل تعتقد ان د مصطفي محمود كان يحدث صديقه فعلاً؟

لا, ان الكتاب كان حوار بين دكتور مصطفي محمود و نفسه.

و رحلته من الشك في وجود الخالق الي يقينه في وجود الله

بحجج عقلية و بأدلة عقلية.




من خالق الله؟



يقول الملحدون: انتم تقولون ان الله موجود, و دليلكم ان لكل شئ

واجد و خالق و لا يمكن ان يوجد كون مثل ذلك بدون خالق, 

فالسؤال هنا بنفس المنطق و بقانون السببية, فمن خلق الله؟


الرد ببساطة هو ان سؤاله فاسد في الاصل, فهو يقول ان الله

خالق ثم يسال من خلقه, فهل يعقل ان من خلق الكون يخلقه احد

و رأي انا كاتب المقال بعيدأ عن ملخص هذا الكتاب, اذا قلنا

مثلاً انت ايها القارئ من اين وجدت , ستقول بسبب ابي.

و من سبب وجود ابوك ستقول جدي, و من سبب وجود جدك

ستقول ابوه, و سنذهب الي الاصل ان سبب وجودنا سيدنا ادم

فمن وجده فلن تجد له اب, فسترجع الي ان هناك قوة عظيم 

لا تخضع لقونين السببية هي التي خلقته, فلما لا تؤمن بأن الله

هو الذي اوجده, ثم تقول من خلق الله؟!

هنا يكمن الخطأ ان طبقاً لتسلسل الذي قلناه مسبقاً, فيجب

ان يكون هناك مصدر لتلك السلسة من المخلوقات, فاذا قلت

ان الله قد خلقه اله اخر, و الاله الاخر قد خلق الله اخر, ففي النهاية

ستصل بالعقل انه يجب ان يكون هناك اله لم يٌخلًق, بل هو الذي يخلق

الجميع.

و السبب الاخر الذي قاله د\ مصطفي محمود, هناك وجه اخر لفساد سؤال

من وجد الله, انك افترض ان الخالق يخضع لقانون خلقه, اي ان الله يجب

ان يخضع لقانون السببية, فهل يعقل ذلك؟!

ان الله ظاهر في الدقة العظيمة في الكون, و ظاهر في تكوينك الجسدي

و اعجاز اعضاءك من عقل به تفاصل دقيقة جداً , و من اجهزة داخلية

يعجز البشر ان يخلقوا مثلها.


فهل يمكن ان تتصور ان الحروف اذا رميناها في الهواء, ستتجمع 

علي شكل قصيدة لشكسبير, فكيف تعتقد ان رسول امي يكتب القران بهذه

البلاغة و العبارات القصيرة البليغة.


اذا كان الله قد كتب علي ما افعل, فلما يحاسبني؟!


نرجع الان الي سؤال هل الانسان مخير ام مسير؟

تجدالملحد يقول انتم تؤمنون ان القدر من الله, و كل شئ

يحدث بامره, فلما سيتم حسابي علي شئ قد فرض علي.

اختار الله جنسي و جنسيتي و شكلي, و موعد مولدي و مماتي

فلما يجبرني الله علي كل هذا ثم يحاسبني عليه؟!


فأقول رداً علي هذا السؤال: انت واقع في مجموعة مغالطات,

ان افعالك مقدره عند الله بعلمه فقط و ليس بالاكراه, فانته مثلا 

تقدر ان ابنك سيفعل شئ م, قبل ان يفعله, ثم تجد ان تقديرك صحيح

فهل اجبرت ابنك علي هذا الفعل؟!

و اما عن عدم اختيارك لطولك او جنسك او جنسيتك, فان الله لن 

يحاسبك علي هيئتك او ميلادك, بل سيحاسبك علي افعالك.

و لم يجبرك علي ان تبقي في مكان ميلادك, بل لك كامل الحرية 

في ان تسافر متي شئت و اينما شئت.


و اما ما سيحاسبك الله عليه, هو ما امرك بفعله من فرائض

و ما نهاك عنه من محرمات و ذنوب, و حتي في ذلك انته حر ان 

تؤمن او تكفر و لكن يوم الحساب ستحاسب علي اختيارك.


لماذا خلق الله البشر؟



يقول صديقي الملحد, كيف تقول ان الله ارحم الراحمين

و قد خلق كل هذا الشر في العالم؟!

من حروب و موت و كوارث طبيعية و مجعات, التي

لا ترحم صغيراً اوكبيراً.

اذا نظرت يا صديقي بكل حيادية, فستجد ان الخير هي القاعدة

و اي شر هي انحراف عن القاعدة, فالمرض استثناء و الصخة هي 

القاعدة, و السلام هو السائد و لكن الحروب فترة قصيرة في حياة الدول.

و ايضاً تلك الكوارث نري منها فوائد, فالمرض يكسب جسمك مناعة, و الالم

يكسب الجسم قوة و صلابة, و الزلازل بديل لضغط في داخل الكرة الارضية,

و ذلك الزلزال يحمي الارض من الانفجار, و البركين تخرج المعادن

 و الثروات من باطن الارض, و تجعل الرض خصبة , و الحروب توحد 

الامم و تقضي علي الفساد و لولا الحروب ما كان تم اكتشاف اعظم الاختراعات

مثل البنسلين و الصواريخ و الطائرات النفاثة, كما انك لو بحثت عن لدغ الثعبان

المميت ستجد ان سمه يستخد كدواء, فلكل تلك الشرور ستجد و راءها خير 

لو نظرت بحيادية, فالموت ليس النهاية بل هو بداية الحياة, بل ان الحياة هي 

الامتحان الذي تخضع له قبل الحياة الحقيقية.


ما ذنب من لم يصله الدين ان يعذب؟



فكيف تقول ذلك السؤال و تظهر كل تلك الرحمة

علي اشخاص اخرين و انته قد وصلك الدين و لم تؤمن به؟!

و مع ذلك اطمئنك فمن لم يصله الدين من اهل الفطرة لهم الجنة,

ما رايك في تلك الرحمة التي وسعت كل شئ؟


هل كيفية الحج شعائر وثانية؟


فذلك المبني الصخري تطوفون حوله و تتمسحون فيه, 

و السبع رجمات و السبع طوفات و سبع هرولات هي ارقام

من الشعوذات القديمة, و ثوب الاحرام ما فائدته؟!

فردي عليك ان في الذرة الالكترون الصغير يدور

حول النواة الكبيرة, الارض و الكواكب تدور حول الشمس 

الاكبر حجماً , و المجرة تدور حول المجرة الاكبر, الي ان 

نصل الي الاكبر مطلقاً و هو الله, و انت الان تطوف حول بيت الله .


و انتم تضعون الورود علي القبور, فهل تضعونها علي الحجارة

ام تضعونها لمن بداخلها, كذلك نحن نرمي الجمرات علي من بداخل

تلك الحجارة متمثلة في الشيطان, و لبس الاحرام هو مثل الكفن مما يزيد 

من الروحنيات و الايمان, و الا تشترطون البدلة في المناسبات الرسمية

فلما تتعجب من لبس الاحرام؟!


هل القران تأليف بشر؟


اذا نظرت الي القران ستعرف انه ليس كلام بشر

و لو كان كلام بشر لظهر فيه حزن النبي و مشاعره الشخصية

ففي عام واحد مات عمه و زوجته, و كانوا خير عون له في الدنيا.

و مع هذا لن تجد ذكرهما في القران, و ابراهيم ابن سيدنا محمد

مات و لم يذكره في القران, و التركيب و الصيغ الخاصة بالقران

لم يكن لها مثيل في الادب الجاهلي و لم يعرفه العرب من قبل.


فنحن بصدد ايات و عبارات مميزة و فريدة, فتكاد اللغة العربية 

تنقسم الي نثر و شعر و قران, لانه غير اي كلام بشري.

حتي ان العرب كانوا يخافون ان يسمعوا القران لانه كان يأثر 

عليهم و يخافون ان يؤمنوا به, حتي قالوا عنه انه سحر.|


هل هناك تناقض بين ايات القران؟


يسال الملحد بسخرية عن " وسع كرسيه السموات و الارض" ؟

هل هناك كرسي بتلك المواصفات؟!

اذا قلت لي ما هو الالكترون, الكهرباء, الجاذبية و الزمان, فسأقول

لك ما الكرسي؟ انته لن تدرك كل شئ بعقلك, و لن تحصي اشكال كل شئ.

العالم ملئ بالاسرار من الذرة الي المجرة و ما خفي كان اعظم, ان المعلومات

تتضاعف كل سنة, هل احصيت كل تلك العلم؟!

و انكم تتعجبون من حديث النملة مع سيدنا سليمان حين حظرت قومها, صحيح؟

لو قرأت القليل في علم الحشرات لما سألت هذا السؤال, فعلم الحشرات ملئ

بدراسات وفيرة عن لغت النمل و النحل, و ما العجب في ان تعرف النملة سليمان, الم

نعرف نحن الله؟!


هل يقبل العقل البشري المعجزات؟



يستعجب صديقي الملحد من قصة امر الله لسيدنا ابرهيم بذبح ابنه اسماعيل

و لكن في الواقع لم يكن الهدف هو ذبح اسماعيل بدليل ان الذبح لم يحدث

بل ان الهدف ان يذبح سيدنا ابراهيم محبة ابنه الزائدة في قلبه, فلا يجوز

ان يتعلق قلب الرسل بغير الله, لا بمال و لا ولد.


و يتعجب الملحد من معجزة كيف لم تحرق النار سيدنا ابراهيم؟

و لما اصل يسمح الله بتلك المعجزات؟!

لماذا يسمح بخرق القواعد, الا يكفي ان يصل اليه الانسان بعقله فقط

ان فهمك يا صديقي لمعني المعجزات خطأ, ان  المعجزات ليست

افعال بهلوانية, فماذا اذا اخذت جهاز راديو الي فرعون قبل الاف السنين

و وجد انه يصدر منه صوت   سيعتبرها معجزة و سيصرخ, فبعلمنا البسيط

نستطيع ان نصنع اشياء عجيبة و ان نصل للقمر, فما بالك بقدرت الخالق؟!









تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -